رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الأحد، 19 نوفمبر 2017 12:09 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

المسكنات الأفيونية أقل فعالية في علاج الصداع النصفي

  • أ ش أ

  • السبت، 26 أغسطس 2017 - 12:31 م

    صورة موضوعية
    صورة موضوعية

    أفادت دراسة طبية أنه يوصف لعدد كبير جدا من مرضى الصداع النصفي مسكنات ذات قاعدة افيونية، قد تزيد فرص إدمانها، في حين أن عددا قليلا جدا منهم يحصل على الأدوية الموصى بها.

    وتوصل الباحثون إلى أن ما يقرب من 2.900 أمريكي ذهبوا لعيادة الطبيب طلبا لعلاج نوبات الصداع النصفي، تم وصف المسكنات ذات القاعدة الأفيونية لنحو 15% منهم، مثل مسكن "أوكسيكودون"، وذلك على الرغم من أن مثل هذه المسكنات قد تعد الملجأ الأخير ولا يجب على الأطباء اللجوء إليها إلا فى حالة الضرورة القصوى.

    وشدد الباحثون في جامعة "ميتشيجان" على أن المسكنات ذات القاعدة الأفيونية ليست فقط أقل فعالية من أدوية الصداع النصفي التقليدية والموصى بها، بل أخذها محفوف بالمخاطر، وفقا للدكتور جاك تشارلستون، أستاذ مساعد فى علم الأعصاب في كلية "الطب" بالجامعة.

    وأوضح تشارلستون، أن الاستخدام المتكرر للمواد الأفيونية، يمكن أن يؤدى في الواقع إلى الإصابة بالتوتر، وحتى الآن، ليس سرا أن هذه المسكنات قد تدفع نحو إدمانها ، حيث نواجه مشكلة كبيرة مع المواد الأفيونية في الولايات المتحدة.

    وشدد الباحثون على أن السبب الرئيسي والأكثر شيوعا للصداع النصفي المزمن هو الإفراط فى استخدام العقاقير الطبية، بما في ذلك المسكنات ذات القاعدة الأفيونية .. وعادة ما تسبب نوبات الصداع النصفي الشديدة ألم بخفقان في جانب واحد من الرأس ، جنبا إلى جنب حساسية للضوء والصوت وأحيانا الغثيان والقيء.