رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير التنفيذي : شريف خفاجى

القاهرة - الخميس، 17 أغسطس 2017 09:45 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير التنفيذي
شريف خفاجى

محافظ أسوان يشدد على ضرورة إزالة التعديات على "مخار السيول"

  • أسوان / مصطفى وحيش
  • السبت، 12 أغسطس 2017 - 09:29 م

    محافظ أسوان
    محافظ أسوان

    عقد اللواء مجدي حجازي محافظ أسوان، اجتماعًا موسعًا مع اللجنة العليا للأزمات والكوارث بالمحافظة بحضور السكرتير العام المساعد ومساعدي المحافظ بجانب رؤساء المراكز والمدن ومسؤولي المديريات والجهات المختصة.

    وأعطى محافظ أسوان توجيهاته بتحديد المعدات والمهمات والأطقم البشرية التي لها دور في مواجهة الحدث وتداعياته وذلك لتقليل الفترة الزمنية للتدخل السريع وبالتالي تخفيف الآثار السلبية الناتجة من السيول على المواطنين.

    وشدد على إزالة التعديات على مخرات السيول بعد توجيه إنذارات ثم تنظيم حملات لإزالتها بالتنسيق بين مديرية الأمن والجهات المسؤولة عن الأراضى الواقع فى نطاقها هذه التعديات وخاصة وزارة الري مع تلافي جميع الملاحظات الخاصة بعناصر منظومة مواجهة السيول.

    وأكد حجازي أن الفترة القادمة ستشهد تطبيق تجارب ميدانية معلنة وأخرى مفاجئة للاطمئنان على جاهزية كل جهة للحدث ومعالجة أوجه القصور والنواقص في المعدات والمهمات وأطقم التدخل مما يستلزم معه رفع درجة الاستعداد من الآن وحتى نهاية فترة هطول السيول طبقًا لتقارير وقراءات هيئة الأرصاد الجوية.

    ونوه بأهمية قيام لجان فنية متخصصة من الوحدات المحلية تضم ممثلي الجهات المعنية بالمرور على مخرات السيول الصناعية والطبيعية والبرابخ والترع لمتابعة عدم وجود أي تعديات أو عوائق أمام حركة جريان المياه، بجانب مراجعة اللجان على أرض الواقع لجاهزية المعدات والمهمات والمخازن ومواقع معسكرات الإيواء بمراكز الشباب والأندية، بالإضافة إلى تحديد مواقع خارج الكتلة السكنية لتكون مدافن صحية للحيوانات والطيور النافقة.

    ووجه مجدي حجازي كل جهة بتحديد الإجراءات الوقائية لتخفيف آثار وتداعيات السيول حالة حدوثها، وخاصة صيانة وتطهير المخرات والبرابخ والمصارف والترع لتكون لها الصلاحية الهندسية لاستقبال أي كميات من المياه، علاوة على مراجعة المواقع التي تتضمنها خطة مجابهة السيول لإقامة معسكرات الإيواء سواء كانت داخل المدارس أو مراكز الشباب أو الجمعيات الأهلية.

    وأكد ضرورة توافر الخيام ومهمات الإغاثة ووضع إمكانيات الشركات والهيئات الحكومية ضمن مهام الخطة، ومتابعة أرصدة السلع الغذائية والاستراتيجية وخاصة الخبز وأسطوانات البوتاجاز، فضلاً عن ضرورة تمركز سيارات الإسعاف بجوار معسكرات الإيواء وتزويد أقرب مستشفى بكميات كافية من فصائل الدم المختلفة والأدوية والأمصال، وكذا توافر المولدات الكهربائية وخزانات مياه الشرب النقية.

    كما استعرض رؤساء المدن والمراكز ومديرى الجهات المعنية الأدوار المنوطة بهم ومدى جاهزية المعدات والمهمات لمواجهة السيول، حيث أكد المهندس محمد علي وكيل وزارة الري بأسوان خطة الري التي تتضمن عمليات دورية لتطهير ونظافة عامة للترع والمصارف والبرابخ التي تمر أسفل الطرق السريعة وخطوط السكك الحديدية، بالإضافة إلى تحريك المعدات والتجهيزات بمجرد وقوع السيول بتنسيق كامل مع جميع الجهات المعنية للتدخل الفوري لتخفيف الأضرار المتوقعة، وخاصة أن وزارة الري خلال الفترة الماضية راجعت مدى جاهزية 36 مخر سيول صناعي، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من جميع أعمال الإصلاح والصيانة الدورية داخل المخرات والبرابخ مع إزالة الحشائش والعوائق بالترع والمصارف لضمان جاهزيتها لاستقبال أي تجمعات من المياه للسيول أو الأمطار الغزيرة وخاصة أن وزارة الري جهزت 13 سد إعاقة و6 بحيرات صناعية لتجميع مياه السيول.