رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الثلاثاء، 24 أكتوبر 2017 12:24 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

في الذكرى الـ 17 لوفاته..

17 معلومة لا تعرفها عن طلال مداح «فارس الأغنية السعودية»

  • ريم الزاهد

  • الجمعة، 11 أغسطس 2017 - 03:09 م

    طلال مداح
    طلال مداح

    ألقاب عديدة لقب بها الفنان طلال مداح خلال مشواره الفني، منها "الحنجرة الذهبية"، و"قيثارة الشرق" و"صوت الأرض"، و"فارس الأغنية السعودية"، لما له من تأثير هائل على الثقافة العربية في القرن الـ 20 وهو رائد الحداثة بالأغنية السعودية.

    وتعرض «بوابة أخبار اليوم» الجمعة 11 أغسطس، 17 معلومة لا تعرفها عن طلال مداح في الذكرى الـ 17 لوفاته وهم:

    1- أول من دخل ميدان الإنتاج السينمائي بفيلم شارع الضباب.

    2- أول من طبع أُسطوانات داخل المملكة.

    3- أول من أقام حفلات غنائية خارج المملكة وداخلها.

    4- أول من قدم فرق موسيقية متكاملة ضمن غناء الجزيرة والخليج.

    5- أول من حدّث وطور الأغنية السعودية بأول أغنية تغنت على نمط الكوبليهات، وهي "أغنية وردك يا زارع الورد" التي كانت من ألحانه.

    6- أول من استكتب شعراء لأعمال غنائية وطنية "حائل بعد حيّي، وطني الحبيب، أبها، طيبة".

    7- أول من أذيعت له أغنيات سعودية من لندن، دمشق، القاهرة والإذاعات الموجهة من ألمانيا، هولندا، براغ، موسكو، وغيرها.

    8- أول من قدم مسرح في التليفزيون السعودي.

    9- أول من حصل على الأسطوانة الذهبية، وعمل على إضافة وتر للعود وتعلم التقنية الموسيقية.

    10- أول من عمل مقطوعات موسيقية.

    11- أول فنان سعودي سجلته جمعية المؤلفين والموسيقيين في فرنسا.

    12- أول فنان سعودي يكرم داخل المملكة وخارجها، وتسلم العديد من الجوائز التكريمية.

    13- جائزة من الرئيس التونسي السابق الحبيب بو رقيبة، وجائزة من الرئيس الليبي الأسبق العقيد معمر القذافي.

    14- أول فنان خليجي تترجم له أغنية على التليفزيون الفرنسي "وعد".

    15- أول فنان تذاع له أغنية عاطفية "وردك يا زارع الورد" بالإذاعة السعودية.

    16- حاز على المركز الأول في أول استفتاء إذاعي سعودي عام 1963 م في مجالي الغناء والموسيقى.

    17- أول من غنى ألوان غنائية عربية.

    كان لطلال مداح صوت قوي وأداء رائع مما جعل الكثير من الشعراء والملحنين العرب يقولون فيه أشعار، وكان أبرزهم الموسيقار محمد عبد الوهاب حيث صرح ذات مرة قائلا: "من أجمل الأصوات التي استمعت إليها في الوطن العربي هو صوت طلال مداح"، وهذه الشهادة ليست مستغربة من الفنان الكبير محمد عبد الوهاب وهو الذي وقع عقدا احتكاريا مع طلال مداح لكي لا يغني سوى من ألحانه وبدأها برائعة "ماذا أقول؟" ولكن لم تشأ الأقدار إكمال هذا الثنائي الذي كان سيقدم إبداعا لا حدود له في سماء الأغنية العربي.

    أما عن الفنان محمد عبده فقد قال من جانبه: "طلال هو رجل الأغنية السعودية الأول وهو الأصل ونحن نتفرع منه". 

    وفاته

    عانى الفنان السعودي الكبير طلال مداح في سنواته الأخيرة من مشاكل في القلب، وانسداد في صمامات القلب، وأجرى عملية قسطرة للقلب ونصحه الأطباء بالراحة المطلقة والابتعاد التام عن التدخين، ولكنه استمر في أداء الحفلات والغناء حتى توفي.

    وتعرض مداح لأزمة قلبية وهو على مسرح المفتاحة كان للتو بدأ يؤدي وصلته الغنائية بعد موجة تصفيق كبيره استمرت 5دقائق، وكان قد سقط من على الكرسي الذي كان يجلس عليه وهو يتهيآ لأداء أغنية "الله يرد خطاك"، وتم نقله سريعا إلى المستشفى ولكن كانت المشيئة الإلهية أسرع وأمضى.

    نقل جثمانه للصلاة عليه في المسجد الحرام بمكة المكرمة ودفن بمقابر المعلاة بمكة المكرمة وقد شيّعه أكثر من 100 ألف من محبيه ومعجبيه، كما حضر مراسم العزاء بمدينة جدة عدد كبير من رجال الدولة وعدد كبير من الفنانين والصحفيين.