رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير : محمد البهنساوى

القاهرة - الثلاثاء، 24 أكتوبر 2017 12:24 ص

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير
محمد البهنساوى

المشرف على "كشك الفتوى".. لا نتقاضى أجرًا ماديًا.. ومحطة الشهداء مجرد بداية.. ونستقبل 700 سؤال يوميًا

  • محمود كساب

  • الثلاثاء، 25 يوليه 2017 - 09:44 ص

    »أكشاك الفتوى«.. تجربة جديدة قدمها مجمع البحوث الإسلامية التابع لمشيخة الأزهر للمواطنين، في إطار دورها في محاربة الأفكار المغلوطة التي تبثها تيارات التكفير، والغلو والتعصب باسم الدين، وتعزيز الانتماء الوطني، ودعم جهود الدولة في محاربة الإرهاب.


    «بوابة أخبار اليوم« قامت بجولة داخل أول مقر للفتوى بمحطة مترو الشهداء.


    أبرز الأسئلة

    التقينا الشيخ سيد توفيق عبد العظيم، مدير توجيه وعظ القاهرة والمشرف على مقر الفتوى، سألناه عن أكثر الأسئلة التي وردت إليه في كشك الفتوى، ورد قائلًا: إن أكثر الأسئلة التي وردت كانت حول إذا كانت القروض من البنوك حلالا أم هي ربا فاحش؟

    الأقباط

    وأكد عبد العظيم، أن الكشك شهد إقبالا كبيرا من الجمهور، وتم الرد على أسئلتهم، وتجميعها، قائلا: إننا نقوم بالرد على أي شخص، ولا نطلب أي تحقيق شخصية من السائل.

    700 سؤال يوميًا

    وأضاف مدير توجيه وعظ القاهرة، أن المقر يكون به اثنان من شيوخ الأزهر، الحاصلين على دورات تدريبية على أعلى مستوى من أجل أصدر الفتوى بشكل صحيح، والتعامل مع الجمهور؛ حيث تستقبل اللجنة بما يعادل 700 سؤال يوميا.


    وتابع أن جميع التساؤلات يتم تسجيلها وإرسالها إلى الأزهر من أجل دراستها وعمل إحصائيات عن هذه الأسئلة، فالأزهر دوره الأساسي توعية الجمهور وتعريفه بصحيح الدين، والاحتكاك المباشر به. 


    المقابل المادي

    ونفى عبد العظيم، أي مقابل مادي يتم تقاضيه على إصدار الفتوى، مضيفا أن الفرق بيننا وبين البرامج الدينية أننا علماء متخصصين في الفتوى فليس كل من يظهر في البرامج التلفزيونية متخصص في إصدار الفتوى.

    محطة مترو الشهداء.. لماذا؟

    وأكد مدير توجيه وعظ القاهرة، أنه تم اختيار محطة مترو "الشهداء" كبداية لهم لأنها تستقبل حوالي 3 ملايين راكبا يوميا.


    فكرة جيدة

    من جانبه اعتبر سلامة عبد الغفار، 45 سنة "موظف" أن فكرة إنشاء مقرات للفتوى أمر جيد، حيث يتم التواصل مع شيوخ الأزهر في الشوارع فالكثير يتكاسل في أن يذهب إلى الأزهر ولا يثق في بعض الدعاة الذين يظهرون في وسائل الإعلام بشكل يومي وبكثرة.


    مجمع البحوث الإسلامية

    وقال د. محيى الدين عفيفي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية لـ«بوابة أخبار اليوم»، إن جميع التساؤلات التي تم تسجيلها سوف يدرسها المجمع عن طريق تحليل المضمون لمعرفة ما هي أكثر التساؤلات والظواهر التي تشغل عقل الجمهور لتوضيحها في الفترة المقبلة مضيفا أيضا أنه يتم تسجيل ذلك من أجل الوقوف على مدى نجاح التجربة من عدمها.


    يذكر أن لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية بدأت عملها داخل محطات مترو الأنفاق، كتجربة أولية، من خلال استقبال الجمهور داخل محطة «الشهداء» للاستماع إلى أسئلتهم والإجابة عنها، ضمن البروتوكول الذي تم توقيعه بين المجمع البحوث الإسلامية ومترو الأنفاق، كما أن اللجنة ستعمل فترتين يومياً، الأولى من الساعة ٩ صباحا حتى ٢ ظهراً، والثانية تبدأ من ٢ إلى ٨ مساءً.