رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير التنفيذي : شريف خفاجى

القاهرة - الخميس، 27 يوليه 2017 06:42 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير التنفيذي
شريف خفاجى

اللواء محمد علي حسين في حوار خاص :

مدير مباحث السجون: الإخوان قاموا بتهريب رسائل داخل حبة زيتون

  • دسوقي عمارة - محمد راضي
  • الإثنين، 19 يونيو 2017 - 11:57 م

    اللواء محمد علي حسين خلال حواره مع الأخبار
    اللواء محمد علي حسين خلال حواره مع الأخبار

    المراجعات الفكرية مع قيادات الجماعة الإرهابية شائعة يروجها الإخوان

    أبواب السجون مفتوحة لعمليات التفتيش وليس لدينا ما نخفيه

    الإخوان قاموا بتهريب رسائل داخل حبة زيتون.. وعملية جراحية لاستخراج »محمول« من معدة إرهابي

    لا لقاءات بين مرسى وقيادات الجماعة بالسجون .. ومنع الزيارات عن البعض بموافقة النائب العام لدواع  أمنية

    السجون عالم كبير لا نعرف عنه الا القليل من خلال ما يعرض فى الدراما والسينما اللتين لا تجسدان حقيقة ما يدور خلف الأسوار..


     اللواء محمد علي حسين مدير مباحث السجون كشف في حوار خاص لـ«الأخبار» الحياة الخاصة لنزلاء السجون ولحظة إعدام الإرهابي عادل حبارة وحقيقة لقاءات مرسي وقيادات جماعة الإخوان داخل السجون ، كما كشف عن وسائل تهريب الممنوعات والتصدي لها وأبرز الأساليب ، كما أكد على استمرار تنفيذ تعديلات قانون السجون خاصة فيما يتعلق بكبائن الاتصالات لتمكين النزلاء من التواصل بذويهم ..وإلى نص الحوار :

     بداية ماذا عن تعديلات قانون السجون وإجراءات التنفيذ خاصة بما يتعلق بكبائن الاتصالات؟
    - تعمل وزارة الداخلية على قدم وساق على تنفيذ تعديلات قانون السجون مع كافة الجهات المعنية وفقاً لتوجيهات اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية حيث يتم التنسيق حاليا مع شركات الاتصالات من أجل تركيب الكبائن بالسجون لتمكين النزلاء من الاتصال بذويهم على أن يتم تنفيذ باقى التعديلات تباعاً وسيتم الاعلان فور الانتهاء من كافة التعديلات التى تم إقرارها

     وكيف يتم تسكين المساجين داخل السجون  ؟
    - فور صدور حكم المحكمة يتم اخطار السجون بكشوف الصادر بحقهم الاحكام للبدءفى تنفيذ العقوبة ويكون لدينا اولوية فى مراعاة البعد الانسانى لاسر السجناء فيتم تسكين النزيل بأقرب سجن تابع لمحل اقامتهوذلك بعد دراسة خطورة السجين وهل له خصومة بالسجن الذى سيتم ايداعه به ام لا ودراسة الحالة المرضية من واقع الملف الطبى الخاص بالسجين وكل هذة عوامل تحكم عملية تسكين النزلاء وتكون اول زيارة لأى نزيل من قبل ذويهم بعد 11 يوماً يتم وضعه خلالها تحت الملاحظة الطبية للتأكد من سلامته.

    ملف طبي
     وكيف يتم التعامل مع الحالات المرضية من جانب النزلاء؟
    - كل سجين له ملف طبى خاص به مثبت به الأمراض التى يعانى منها خاصة لوكانت مزمنة وذلك ليتمكن اطباء السجون من متابعة حالته الصحية وهناك من يتم اكتشاف اصابتهم بالإيدز اوبالدرن أوالشذوذ فهؤلاء يتم عزلهم أما عمن تستدعى حالته الصحية نقله بشكل عاجل الى احد المستشفيات الخارجية حفاظا على حياته ويتم نقله فورا بأمر من اللواء محمد الخليصى مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة السجون والذى شدد على أن السجين بمجرد دخوله قضاء العقوبة فيجب معاملته كإنسان وفق السياسة العقابية الحديثة من أجل أن يخرج بعد قضاء العقوبة إنساناً جديداً يفيد نفسه ويفيد المجتمع الذى يعيش فيه وفور دخول النزيل السجون لا يطلب منه سوى الالتزام بلوائح السجون ويتكفل القطاع بكل شئ خاص به بدءا من تأهيله ليخرج إنسانا يفيد نفسه ويفيد المجتمع

     يردد البعض أن هناك عنفا ومعاملة سيئة داخل السجون .. فما تعليقكم ؟
    - المعاملة الانسانية والمعايشة هى لغة التواصل بين إدارة السجن وأى نزيل فلابد من الاستماع له للتعرف على شكواه ومكافحة سلوكه غير السوى إن وجد فلا عنف فى سجون مصر ومن يردد ذلك فله أهدافه الخبيثة وكافة منظمات حقوق الانسان تشهد بحسن المعاملة داخل السجون من خلال الزيارات التى يقومون بها بناء على موافقة النائب العام

     ومن يخطئ داخل السجون كيف يتم التعامل معه ؟
    - هناك لائحة جزاءات تتدرج العقوبة فيها حسب نوع المخالفة وكل ما يخل بأمن السجن تعتبره اللائحة من الممنوعات التى تستوجب الجزاء والذى يتدرج ما بين التنبيه على السجين وحتى الحبس الانفرادى وبينهما عقوبات أخرى منها منع الزيارة على ضبط أى ممنوعات مثل التليفونات اوالمخدرات اوالأسلحة بكافة أنواعها أوأوراق هامة حيث يتم فحص الكتب التى يطلبها السجين مع قطاع الأمن الوطنى ويتم عمل محضر للزائرين الذين يحضرون تلك الممنوعات وعرضهم على النيابة التى تتخذ قرارا بشأنهم وعن اللائحة الداخلية فيتم منع الزيارة عن السجين وتغريبه لصالح الضبط والربط أى نقله الى سجن آخر.

     هناك عمليات تهريب ممنوعات تتم عن طريق الزائرين فكيف تتم مواجهة ذلك ؟
    - دائما ما يتفنن ذوو العناصر الإجرامية فى عمليات التهريب خاصة الموبايلات من اجل التواصل مع النزيل وقام ضباط المباحث بالسجون ببذل قصارى جهدهم للتصدى لأى عمليات تهريب وفرض الانضباط وتوافر الاشتراطات التأمينية بالعنابر.

     ماذا عن وسائل التهريب ..  وهل وصل الأمر للعناصر الإرهابية ؟
    - بالفعل بدأت العناصر الإرهابية فى تقليد عتاة الإجرام من أجل تهريب الموبايلات وكانت المفاجأة فى قيام بعضهم بوضعه فى أماكن حساسة بعد الحصول عليه خلال جلسات المحاكمة وبعد اكتشافنا الأمر كثفنا عمليات التفتيش بالإضافة الى تشديد التحريات من خلال المصادر السرية لوقف أى عمليات تهريب ومؤخراً تم إجراء عملية جراحية لاستخراج هاتف محمول ابتلعه إرهابى من أجل تهريبه أما عن الوسائل التى استحدثها أهالى النزلاء فى التهريب فتم كشف رسالة موجهة للعناصر الإرهابية  وتم وضع الرسالة داخل حبة زيتون بعد تفريغها من النواة كما تم كشف استخدام الأطفال كوسيلة لتهريب الممنوعات علاوة على محاولات اخفاء المواد المخدرة اوالموبايلات داخل بطيخ او الجبس الطبى المثبت فى القدم وكافة أنواع المأكولات حتى حبات الفول لكن أجهزة البحث الجنائى بالسجون تطور من نفسها دائما حتى تسبق فكر هؤلاء المهربين والتصدى لدخول أى ممنوعات داخل أسوار السجن ونجحت فى ضبط أكثر من 95% من محاولات التهريب والباقى يتم ضبطه من خلال حملات مفاجئة فى أوقات مختلفة على العنابر والزنازين ولم يستثن  ذوو النزلاء أى وسيلة تمكنهم من تهريب الممنوعات لذويهم لكن نحن لهم بالمرصاد.

     اشتكى مساجين الجماعات الإرهابية من منع الزيارة عنهم .. ما حقيقة ذلك؟
    - لم نمنع الزيارات عن أى سجين كان، ويتم معاملة كافة النزلاء معاملة متساوية لا فرق بين رئيس ووزير اوخفير فقواعد تنفيذ المعاملة العقابية تطبق على كافة النزلاء بالسجون وفقاً لمبادئ حقوق الإنسان ولا منع للزيارات الا للدواعى الأمنية وبموافقة النائب العام

    أحكام قضائية
    ما مدى حقيقة وجود مراجعات فكرية لنزلاء الجماعات الإرهابية داخل السجون ؟
    - لا مراجعات فكرية لنزلاء الجماعات الإرهابية  وما يتم ترديده وراءه عناصر الإخوان الإرهابية لإثبات دليل تواجدهم فسيادة الدولة والقانون تطبق على الجميع ومن يخطئ يأخذ عقابه وهؤلاء دخلوا السجون بموجب أحكام قضائية فى قضايا أدينوا فيها تمس سيادة الدولة ويتواجدون بالسجون لقاء العقوبة فلا مراجعات ولا مصالحات مع من تلوثت أيديهم بدماء الأبرياء

     تثقيف النزلاء وإقامة الشعائر .. كيف يتم داخل قطاع السجون ؟
    - تثقيف النزيل دينياً سواء كان مسلما اومسيحيا تحرص وزارة الداخلية عليه حيث أنشئت إدارة للتعليم والوعاظ والإرشاد بقطاع السجون وتقدم تلك الإدارة الرعاية الدينية والثقافية والإجتماعية لكافة نزلاء السجون وتمكينهم من إقامة الشعائر التى يتولاها وعاظ من الكنيسة والأوقاف المعينين داخل قطاع السجون لإقامة الشعائر بشكل دورى ومنتظم وفى أماكن مخصصة لذلك بالإضافة الى تقديم الدعم التعليمى للنزلاء الذين يستكملون دراستهم ولدينا 7 لجان على مستوى السجون تتم فيها امتحانات الثانوية العامة

     سجن العقرب يهابه كافة السجناء .. إرهابيين أوجنائيين فماذا عنه ؟
    - ليس لدينا ما يسمى بسجن العقرب ولكنه مصطلح أطلقه عتاة الإجرام من العناصر الإرهابية والإجرامية على سجن شديد الحراسة بطرة 1 وذلك لشدة التأمين الخاص به واستحالة اختراقه أمنيا، فالعقرب هومسمى فقط فى خيال العناصر الإرهابية والإجرامية ولا وجود له فى قطاع السجون.

    أوقات التربص
     يتصور البعض أن هناك اجتماعات تتم بين قيادات الجماعة الإرهابية داخل السجون.. ماذا عن ذلك ؟
    - لا التقاء بين رموز الجماعات الإرهابية نهائياً فى أى وقت ممكن حتى فى أوقات التريض والتى تستمر لمدة ساعة حيث يتم إخراجهم على مراحل حتى لا يتم التقاؤهم معاً وبعد انتهاء اليوم يتم إغلاق السجون الخامسة مساء.

     ألم يلتق  مرسى وقيادات الإخوان بأى من السجون المودعين بها معاً ؟
    - لم يحدث أن التقى الرئيس المعزول مع قيادات جماعة الإخوان الإرهابية حتى فى عمليات التسكين لا يتم إيداعهم معاً فوفقا للدواعى الأمنية يتم وضعهم فى غرف انفرادية بها كافة الاشترطات اللازمة.

     وماذا عن طعام المعزول مرسى والشاطر وقيادات الجماعة داخل السجون؟
    - وفقاً للوائح والقوانين يتم إيداع مبالغ مالية فى امانات السجن وبدون حد أقصى ليتناول بها ما يريد من طعام داخل كافيتريا السجن حال رفضهم الوجبات المخصصة لهم والتى تكون مقسمة على مدار الاسبوع بين يومين للحوم يومين  للدواجن ويومين بيض بالإضافة الى الارز والخبز وكافة قيادات الجماعة الإرهابية يرفضون طعام «الكنتين» وينفقون من أموال يضعها اهلهم فى أمانات السجن فى حين يلتزم كافة العناصر الإرهابية بطعام السجن المحدد لهم.

     عمليات التفتيش داخل السجون .. كيف تتم وما الملاحظات التى تأخذ عليكم؟
    - أبوابنا مفتوحة على مصاريعها لمن يريد التفتيش فليس لدينا ما نخاف منه اونخفيه داخل قطاع السجون فالنزيل أمانة فى رقابنا يقضى فترة عقوبته ونؤهله خلالها ليصبح انسانا سوبا وفق توجيهات اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية وهناك تفتيش تقوم به النيابة العامة بصفة دورية بشكل مفاجئ بالإضافة الى المجلس القومى لحقوق الإنسان والجميع أشاد فى تقاريره بحسن المعاملة داخل السجون.

    احتياطيات أمنية
    تم إعدام الإرهابى عادل حبارة .. فهل تتذكر لحظة إعدامه ؟
    - الإرهابى عادل حبارة كان متوترا خلال تنفذ حكم الإعدام وكانت هناك احتياطات أمنية شديدة نظرا لخطورته وأثناء التنفيذ طلب منه النطق بالشهادة فلم ينطقها وتم طلب نطق الشهادة منه أكثر من مرة ولم يفعل حتى تم التنفيذ.

     هل هناك أحكام إعدام يتم تنفيذها فى رمضان ؟
    - لا يتم تنفيذ أحكام الإعدام فى رمضان

     هناك أحكام كثيرة بالإعدام فهل يتم تأجيل التنفيذ نظرا لكثرة الأعداد ؟
    - كافة الأحكام الصادرة بالإعدام يتم تنفيذها فور التصديق عليها وليس لدينا قوائم انتظار لعمليات الإعدام حيث يتم التنفيذ أولا بأول وفق اللوائح والقوانين

     عشماوى لقب يطلق على منفذ أحكام الإعدام فماذا عنه ؟
    - هو شخص يتم اختياره بعد انطباق معايير الجرأة والشجاعة والاستقرار النفسى عليه وهوليس شخص واحد فقط على مستوى الجمهورية بل كثيرون فهناك طبليات لتنفيذ أحكام الإعدام بكل المناطق على مستوى الجمهورية ويتصادف تنفذ الأحكام فى أكثر من مكان فى آن واحد لذلك تم تجهيز أطقم لتنفيذ الأحكام بكل منطقة تم  تدريبهم على أيدى من سبقوهم فى المهنة

     من هو أقدم سجين داخل السجون المصرية ؟
    - أقدم سجين شخص محكوم عليه فى قضية جلب مخدرات قضى حتى الآن عقوبة 25 عاما

    اقتحام السجون
      ماذا عن تأمين السجون وهل سيناريواقتحامها فى 2011 قد يتكرر؟
    - لن يتكرر سيناريواقتحام السجون على غرار 2011 مرة أخرى حيث تم تدعيم عمليات التأمين من داخل السجون وخارجها سواء بالعناصر المسلحة بالتسليح الثقيل والخفيف والمتوسط أوبكاميرات المراقبة وهناك 4 جهات تشارك فى عمليات تأمين السجون هم القوات المسلحة والأمن المركزى وقطاع مصلحة السجون ومديريات الأمن وهناك غرف عمليات لمتابعة كاميرات المراقبة.

     من يريد التقدم بالشكاوى لقطاع السجون فكيف يتم التواصل ؟
    - لدينا إدارة حقوق الإنسان ومركز خدمة المواطنين يقومان بتلقى شكاوى أهالى النزلاء والرد عليها ويتم الاستجابة لكافة الشكاوى التى نتأكد من أحقية مقدمها والتى ينصب أغلبها على نقل النزلاء بالقرب من محل إقامة ذويهم وهوما تحرص عليه وزارة الداخلية لتخفيف العبء عن أهالى السجناء وتجنب مشقة السفر.