بسم الله

الإعلام الهابط‮!‬

محمد حسن البنا

اليوم اتضامن مع الدكتور احمد نوار فيما طرحه عن العدالة الإعلامية المفقودة في بابه‮ «‬نهر الفن‮» ‬بالاخبار أمس‮. ‬لقد أثار قضية هامة نادراً‮ ‬ما‮ ‬يلتفت اليها أحد‮.. ‬فالإعلام‮ ‬يسعي الآن الي الموضوعات التي تجذب الناس‮.. ‬وكل ما‮ ‬يثير الجدل والدجل والشعوذة‮.. ‬ولا‮ ‬يهتم بالثقافة ولا الفنون‮.. ‬بينما الامة تحتاج الي‮ ‬غذاء روحي وعقلي وتربية حضارية وسلوك وابداع‮.. ‬والفرق كبير بين الإعلام الهادف والإعلام الهابط‮.. ‬وكما درسنا في كلية الإعلام هناك العديد من نظريات الإعلام‮.. ‬وإذا كانت لك رسالة فهناك مرسل ومستقبل وبينهما وسيط هو الوسيلة الإعلامية التي تجيدها‮.‬
وإذا كان الإعلام‮ - ‬الآن‮ - ‬اصبح كالأفلام التجارية أو افلام الشباك‮.. ‬فلا تحزنيا دكتور نوار‮.. ‬البلد كلها للأسف تسير إلي‮ ‬هذا المنحدر‮.. ‬الافلام الهابطة مثلها مثل القنوات الهابطة‮.. ‬هل تتصور‮ ‬يا دكتور أن عندنا وزارة تتحكم فيما‮ ‬يذاع أو‮ ‬يعلن او‮ ‬يبث علي الناس‮.. ‬اعتقد أن وزيرة الإعلام نفسها لا تتحكم في الظهور بنفسها علي الشاشات‮.. ‬أوحتي الصحف‮!.‬
ما‮ ‬ينادي به الدكتور نوار مهم وعادل‮.. ‬ومفيد‮.. ‬وهو‮ ‬يحتاج الي منظومة حكومية وأهلية تهدف الي تصويب مسار الإعلام ليحقق أهدافه ومبادئة الاساسية التثقيف والتسلية ونشر الحقائق دون تزييف‮. ‬لقد انشغلت القنوات الفضائية والصحف وشبكات التواصل الاجتماعي علي الانترنت بقضايا وصراعات سياسية وحزبية‮.. ‬تهاجم شخصيات وتنتقد أخري وتطبطب علي من تريد أن تضعه في الصورة‮.. ‬اليوم لا نري سوي النفاق والرياء‮.. ‬وكأننا لم نتعلم الدروس‮.‬
عروش سقطت وتهاوت بسبب النفاق الإعلامي‮. ‬ليس في مصر فقط بل في كل الدول‮.. ‬اسوأ رئيس او ملك او أمير هو من‮ ‬يترك للإعلام مساحة لنفاقة‮.. ‬ويترك لمن حوله بتزيين كل شيء‮.. ‬ولا‮ ‬يري من الشارع‮ ‬غير التقارير الإعلامية والمخابراتية‮.. ‬الرئيس او المسئول الناجح هو من‮ ‬يسير بين الناس‮ ‬يعرف نبضهم بنفسه‮.. ‬يسمع شكواهم بأذنه‮.. ‬يشعر بمعاناتهم في المواصلات والميكروباصات‮  ‬والمرافق العامة‮.. ‬هل‮ ‬يمكن أن نجد هنا الرئيس‮.. ‬طبعاً‮ ‬ممكن‮.. ‬أي مصري‮ ‬يصلح لأن‮ ‬يكون رئيساً‮ ‬إذا توافرت فيه شروط حب مصر‮.. ‬الانتماء‮.. ‬اعلاء المصلحة العامة فوق مصلحته الشخصية‮.. ‬حب الشعب‮.. ‬الاحساس بالمسئولية‮.‬
إن ما أثاره الدكتور نوار في بابه‮ »‬نهر الفن‮« ‬اثار شجوني عن الاعلام‮.. ‬الذي اتمني أن نصلح شأنه في الدستور والقوانين تحت عباءة‮ (‬حرية الإعلام‮).‬
دعاء‮:  ‬اسألك اللهم ببركة كل تسبيحة وحمد ونسك وتكبيرة لشهود عرفة أن‮ ‬يغفر ذنوبكم ويسعد عيدكم‮. ‬آمين‮.‬

تعليقات

فيسبوك

موقع أخبار اليوم

أضف تعليقاً





تعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

خــــدمة الرسائل القصيرة

اعلانات الشركات بالجريدة