رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير التنفيذي : علاء عبدالهادي

القاهرة - الثلاثاء، 25 أبريل 2017 02:33 م

رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير التنفيذي
علاء عبدالهادي

خبراء في الحركات الإسلامية: التفجيرات الإرهابية دليل على ضعف المتطرفين

  • هدى النجار
  • الأحد، 09 أبريل 2017 - 08:06 م

    ندد عدد من الخبراء في شؤون الحركات الإسلامية، بالحادثين الإرهابيين الذين وقعا اليوم الأحد، في كنيسة مار جرجس بطنطا، ومحيط الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، مؤكدين أن الإرهاب يحاول إحداث فتنة طائفية في مصر.

    من جانبه، قال أحمد بان الخبير بشؤون الحركات الإسلامية، إن التفجيرات التي شهدتها كنسية مار جرجس بطنطا، ومحيط الكنيسة المرقسية في الإسكندرية ما هي إلا انعكاس للحالة التي تمر بها الجماعات الإرهابية داخل مصر.

    وأضاف بان، في تصريحات خاصة، أن القبضة الأمنية المشددة في سيناء حاليا هي سبب لانعكاسها في باقي المحافظات التي يرونها أقل تأمينًا واستعدادًا لمواجهة الإرهاب الأسود، مؤكدًا أن هناك خرق أمني ونحتاج لتعديل في التخطيط.

    وأوضح أن تلك العمليات الإرهابية تريد أن تعطي صورة بأن تلك الجماعات مازالت في الصورة حتى تزيد من روح أعضاءها المعنوية.

    في السياق ذاته، قال إسلام الكتاتني الباحث في شئون الجماعات الإسلامية، إن الحادث الإرهابي الذي استهدف كنيسة مارجرجس بطنطا، هو محاولة من الجماعات الإرهابية لنقل إرهابهم إلى داخل مصر بعد تضييق الخناق عليهم في سيناء. 

    وأضاف "الكتاتني"، أن الأجهزة الأمنية عليها تتبع الجماعات ومعرفة كيف وصلت لقلب الدلتا، مشددا على أن وصولهم للدلتا هو فشل لهم ونجاح لقوات الأمن بعد تضيق الخناق عليهم في سيناء.

    وأكد أن الإرهاب يحاول إحداث فتنة طائفية في مصر ولكنه سيفشل، مشيرا إلى أن المعركة مع الإرهاب طويلة وتحتاج إلى نفس طويل، مشددًا على ضرورة وجود وقفة حقيقية وجادة لهذه العمليات.

    وقال الكتاتني إنه لا بد من فتح أفاق للعمل السياسي والحوار المجتمعي من خلال مؤتمر للحوار الوطني وتسمع فيه إلى كل الأصوات وجميع التيارات والأحزاب.

    وتابع: "قبل التجهيز لعملية إرهابية يتم رصد ومراقبة ودراسة الموقع المستهدف لفترات طويلة ويتم التخطيط لها بشكل منظم ورغم ذلك لم تقوم قوات الأمن بجمع معلومات عن الواقعة"، متسائلًا كيف تحرك المنتحر بالمتفجرات التي يحملها وسط المواطنين بالشوارع بهذا الشكل.

    ووقع تفجيران إرهابيان صباح الأحد 9 أبريل، في كنيسة مار جرجس بطنطا في محافظة الغربية، ومحيط الكنيسة المرقسية في محافظة الإسكندرية.

    وأسفر انفجار طنطا عن استشهاد 27 شخصًا وإصابة 78 شخصًا، فيما أسفر انفجار الإسكندرية عن استشهاد 16 شخصًا وإصابة العشرات.

    فيما أعلنت رئاسة الجمهورية الحداد لمدة 3 أيام، عقب سقوط شهداء ومصابين من أبناء الوطن.