أحمد عبد الكريم

تظاهر العشرات من أهالي قرية أبوزعبل  بالخانكة، وقاموا بقطع طريق (الخانكة – السلام)، و(الخانكة – أبوزعبل)، اعتراضاً على الانفلات الأمني.

جاء ذلك عقب قيام مسلحين بإطلاق الرصاص بشكل عشوائي على سيارة ميكروباص محملة بالركاب مما أدى لمصرع موظف بطلق ناري بالرأس تم نقله لمستشفى الخانكة، وفر الجناة هاربين، وتوقفت الحركة المرورية على الطريق لـ4 ساعات كاملة.

وتلقى العقيد أحمد الشافعي، رئيس فرع البحث الجنائي بالخصوص، بلاغاً من الأهالي بمصرع موظف بطلق ناري على أيدي مجهولين، وقام الأهالي بقطع الطريق السريع (الخانكة -  السلام)، اعتراضاً على الانفلات الأمني.

تم إخطار اللواء محمود يسري، مدير الأمن بالواقعة، وتبين أنه أثناء سير سيارة ميكروباص  بطريق (أبوزعبل – الخانكة) اعترض طريقه سيارة نصف نقل محمله بأشخاص يحملون الأسلحة الآلية، ونزل منها اثنان، وقاما بفتح النار على السيارة بشكل عشوائي، فلقي المجني عليه مصرعه، أثر إصابته بطلق ناري في الرأس.

وعلى آثر ذلك قام أهالي قرية أبوزعبل، بقطع طريق (الخانكة – السلام)، احتجاجاً على الانفلات الأمني، وعدم القبض على المتهمين.