​منحت كلية الطب جامعة المنصورة النائبة الدكتورة هبة هجرس الخبيرة الدولية في مجال الإعاقة عضو المجلسين القومي للمرأة والقومي للإعاقة، درع الكلية، تكريما لها لدورها في دعم القطاع الطبي ومساندتها لقضايا التعليم الجامعي في مصر.

جاء ذلك خلال زيارتها لمركز أبحاث الخلايا الجذعية من الحبل السري بالكلية احد أهم مراكز الأبحاث الطبية في مصر والشرق الأوسط وأول مركز بحثي طبي مصري يحتوى على بنك للخلايا الجذعية من الحبل السري.

وكان في استقبالها الدكتور السعيد محمد عبد الهادي عميد الكلية والدكتورة فرحة الشناوي نائب رئيس الجامعة سابقا رئيس المركز وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس العاملين في المركز.

وأوضحت الدكتورة فرحة الشناوي أن الخلايا الجذعية أحدثت ثورة علمية في العلوم الطبية بقدرتها على إنقاذ حياة الملايين  من المرضى في المستقبل، وأن المركز يسعى إلى تحويل الخلايا الجذعية من الحبل السري إلى خلايا متخصصة مثل الخلايا الكبدية والخلايا العصبية والخلايا العظمية والغضاريف، ويساعد في إنقاذ حياة أطفال انيميا البحر المتوسط ومرضى سرطان الدم والنخاع.

وأكد الدكتور السعيد عبدالهادي أن جامعة المنصورة وكلية الطب تضع إمكانيات هذه الثورة العلمية الطبية الهائلة في خدمة كل المصريين باعتبارها أولى الجامعات المصرية في إنشاء بنك للخلايا الجذعية من الحبل السري في مصر .

وأبدت النائبة هجرس امتنانها لتكريم طب المنصورة وحرصها على دعم الكلية ودعم مركز أبحاث الخلايا الجذعية لما يعنيه وجود المركز من أمل جديد لكل المصريين بتقديمه لعلاج مئات الآلاف من المرضى والحد من الإعاقة وما يمثله عالميا من نقله هائلة في مجال الأبحاث الطبية المصرية وكونه يضع مصر على مصاف الدول الداعمة للبحث العلمي الطبي.