يشهد الموسم السينمائي الجاري، سيطرة الطابع الاجتماعي الكوميدي الرومانسي على الأفلام المشاركة فيه، وابتعدت موضوعات الأفلام عن البلطجة والعنف التي كانت غالبة على العديد من الأعمال السينمائية خلال الفترة الأخيرة.
وبدأ عام 2017 خاليا من البلطجة في السينما المصرية، حيث بدأ موسم أجازة نصف العام بعرض فيلم "مولانا"، وهو مأخوذ عن رواية تحمل الاسم نفسه للكاتب إبراهيم عيسى، وإخراج مجدي أحمد علي، ويقوم ببطولته عمرو سعد ودرة وريهام حجاج وصبري فواز، ويتناول فكرة المتاجرة بالدين من خلال دعاة الفضائيات، وتدور أحداث الفيلم حول الشيخ حاتم الشناوي ورحلة صعوده من إمامة الصلاة في مسجد حكومي إلى أن يصبح داعية تليفزيوني شهير يملك حق "الفتوى" التي يتلقاها الملايين بالإعجاب لجرأته ومحاولاته للخروج قليلًا عن مألوف الحديث السائد في مجتمع متأثر بدعاوى التشدد السلفي.
ومن بين الأفلام المشاركة في موسم أجازة نصف العام فيلم "آخر ديك في مصر"بطولة محمد رمضان، ويبتعد فيه تماما على شكل الأفلام التي قدمها خلال الفترة الماضية والتي كان يسيطر على مضمونها "البلطجة" والعنف، ويجمل الفيلم الجديد الطابع الاجتماعي الكوميدي حول شخص يعمل في بنك ويمر بالعديد من المفارقات الكوميدية مع أفراد عائلته، ويشارك في بطولة الفيلم مي عمر ودينا وهالة صدقي ومحمد على رزق وليلى عز العرب، ملك قورة وإنجي وجدان ومن إخراج عمرو عرفة.
وينافس الفنان أحمد آدم بفيلم "القرموطي على خط النار"، ويدور حول شخصية القرموطي واقتحامه عالم تنظيم "داعش" الإرهابي، في محاولة لتناول هذه الجماعات بشكل كوميدي، من خلال شخصية "أبومصعب القرموطي"، ويشارك في بطولة الفيلم منذر رياحنة وبدرية طلبة ومحمد عادل، ومن إخراج أحمد البدري.
ويشارك في هذا الموسم، فيلم "فين قلبي"، الذي أجازته الرقابة بدون حذف، ويشارك في بطولته مصطفى قمر، يسرا اللوزي، وشيري عادل وإدوارد وإخراج إيهاب راضي، وتدور أحداثه في إطار اجتماعي رومانسي كوميدي حول شاب متزوج من امرأة تتعرض للمرض ويقع في حب أخرى.
كما يعرض فيلم "يا تهدى يا تعدي" بطولة ايتن عامر ومحمد شاهين وسلوى خطاب وإدوارد، ومحمد عادل وعايدة رياض، ومن تأليف أحمد عزت، وإخراج خالد الحلفاوي، وتدور أحداثه في إطار اجتماعي كوميدي رومانسي، حول فتاة تعمل مدربة في مدرسة لتعليم القيادة للسيدات، ومن خلال تلك المدرسة يتعرض العمل لمجموعة من المشكلات المختلفة، التي تقابلها الفتيات والسيدات في المجتمع المصري.
ويعود أحمد عيد للسينما بعد غياب 4 سنوات منذ فيلمه الماضي "حظ سعيد" بفيلم "ياباني أصلي" الذي يعرض في 18 يناير الجاري، وهو من إخراج محمود كريم، وتدور أحداثه في إطار كوميدي حول شخصية موظف في "المركز الثقافي الياباني"، ويقع في حب زميلته في العمل وهى الممثلة اليابانية ساكى تسوكاموتو، وبعد فترة قرر أن يتزوجها، وقام بإيجار شقة لعش الزوجية وبالفعل تزوج منها، ثم عاشا سويا لمدة 6 شهور وحملت الزوجة في "توأم"، وفى هذا الوقت كانت تحدث مفارقات كوميدية وتصاعد للأحداث والخلافات بينهما، وذلك نظرا لعدم تأقلم زوجته اليابانية على المعيشة في مصر، وتقرر الزوجة السفر والعودة إلى بلادها بدون علم الزوج، فيتأثر محرم بفراقها نظرا لحبه لها، ومع مرور الأيام يأخذه الحنين لرؤية أطفاله التوأم، فيقرر الاستعانة بالسفارة المصرية في اليابان ويطالبهم برؤية أطفاله، وبالفعل يتمكن محرم من الحصول على أبنائه من زوجته، ويأتيان إلى مصر للعيش معه.
ويعرض أيضا فيلم "القرد بيتكلم"،وتدور أحداثه حول ساحرين شقيقين يحضران لخدعة سحرية قادرة على إطلاق سراح والدهما البريء من السجن، الفيلم بطولة أحمد الفيشاوي عمرو واكد وريهام حجاج ووسيد رجب وإخراج بيتر ميمي.
وكذلك يعرض فيلم "يجعله عامر" وتدور أحداثه حول شخصية "عامر" لديه ابن وحيد يدعى "كريم"، وهو شخص معقد نفسيا ولديه شك وريبة تجاه كل المحيطين به، حتى زوجته يشك فيها باستمرار ولذلك طلقها 3 مرات، حتى يتزوجها في نهاية الفيلم مرة أخرى بحفل زفاف آخر،  الفيلم بطولة أحمد رزق وبوسى وبيومى فؤاد وورامي غيط وشيماء سيف، وهو تأليف سيد السبكي، وإخراج شادي علي.