يعد الزواج من الأمور الهامة جدًا في الحياة، والتي لابد وأن يكون القرارات المتعلقة به وفق تفكير عميق تفاديًا للكثير من المشاكل.

وكثيرًا ما يجد البعض في بعض المتزوجين حياة مثالية، يتمنى أن يحظى بحياة مثلها، ويتخيل بعض الأمور والأشياء إلا أن معظمها خرافات من كلام قرأه أو استمع إليه دون التفكير فيه.

ونشر موقع PureWow الأمريكي، 5 خرافات تصدقها المرأة عن الزواج، لابد من إعادة النظر فيها، ومنها:

1- لا أعذار في الحب

يعتقد البعض أن الحب رخصة تجعل الشخص غير مضطر للاعتذار، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ، فعلى الحبيب أن يعتذر وبكثرة.

الخلافات تحدث بالفعل، وهذا دليل على صحة العلاقة العاطفية، حيث يتمكن الطرفان من التحدث عما بداخلهما وحل الخلافات، ولكن ينبغي أن يكون بدون توبيخ أو إهانة.

ومن هنا الاعتذار يتوجب في حالة الخطأ، لإخبار الطرف الآخر بأنه على حق، وهذا لا يقلل من أحد الطرفين على الإطلاق.

2- الأطفال أولاً

بالفعل الأطفال يحتاجون إلى اهتمام ورعاية خاصة، إلا أنه ذلك لا يعني إهمال الطرف الآخر وعدم إعطائه نفس الأولوية في الاهتمام.

وتوجد قاعدة جيدة تريح المرأة، مفادها بأن تخصص الزوجة وقتًا مرة كل أسبوع لسهرة مع زوجها، سواء بالجلوس في المنزل ومشاهدة البرنامج المفضل، أو تناول المشروب المفضل.

3- ممارسة الجنس مرتين بالضبط كل أسبوع

تعد العلاقة الجنسية من الأمور الصحية التي يحتاجها الزوجان، إلا أن متطلبات الحياة كثيرًا ما تمنع حدوث ذلك الأمر بشكل دائم.

فالجميع معرض للإرهاق والنعاس وغيرها من الأمور، لذا ليس على المرأة أن تلوم نفسها كثيراً على هذا، وبدلاً من ذلك، عليها فقط أن تجعل هذا الأمر وفق أولوياتها وتحدد أوقاتًا خاصة للمارسة الجنس مع الزوج.

4- الحب يعني أن تفعلا كل شيءٍ معا

الحب لا يعني أن تكونا ملتصقين طوال الوقت، فليس من الضروري أن تكونا معا طوال الوقت للشعور بالحب.

فكل واحد منكما له أصدقائه الآخرين، والتواجد معهما بدون الآخر لا يعني وجود خطأ في العلاقة وأن الحب حدث به شئ.

5- لا تذهبي إلى السرير وأنتِ غاضبة أبداً

مع الخلافات تحتاج الأنثى لبعض الوقت بمفردك بعد الشجار مع شريكها، إلا أن النوم على الأريكة هو أسوأ أمر ممكن.

فمن المؤذي جدًا أن تكن الزوجة الضغائن والمشاعر السلبية تجاه شريكها لوقتٍ طويل، حيث قد يسبب ذلك خلل في العلاقات.

وإن كان الخلاف حول شيءٍ بسيط، فيجب الحديث عنه على الفور، وإنهاء الأمر بعد التحدث فيه وعدم التحدث فيه مجددًا.