شهدت 2016 في الفترة الأخيرة ارتفاعا في الأسعار بصورة مبالغ فيها أثرت في السوق والمواطن المصري على حدا سواء، ولم يستطيع غالبية الشعب تحملها خاصة في ظل عدم زيادة المرتبات بالقدر الملائم للغلاء، و تقصير جهاز حماية المستهلك في مراقبة الأسعار.

تجولت عدسة "بوابة أخبار اليوم " لرصد ردود أفعال المواطنين عن هذه الأزمة " هل يقوم جهاز حماية المستهلك بدوره في ظل ارتفاع الأسعار ؟" .

اتفقت جميع الآراء على أن جهاز حماية المستهلك جهاز " ديكور مالوش لازمة " وان ارتفاع الأسعار ليس عليه أي رقابة من أي نوع، وأن الأسعار ليست ثابتة في الأماكن المختلفة بالرغم أنها نفس السلع من نفس الأنواع . 

وعلق أحد المواطنين قائلا : " مفيش رقابة من أي نوع على أي شئ وجهاز حماية المستهلك جهاز وهمي ليس له وجود "، وطالبت مواطنة قائلة " إحنا بنطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه يرجع التسعيرة الجبرية مش عارفين نعيش !! "

وعلق آخر قائلا أن الفئة المتوسطة أصبحت تحت الفقر، وأكد أحد المواطنين أنه يشاهد تغيرا ملحوظا يوميا في أسعار السلع عن اليوم السابق، وفي ذات السياق قالت سيدة أرملة أنها تتمنى زيادة المعاشات لمواجهة ارتفاع الأسعار.

وناشد مواطن آخر الرئيس عبد الفتاح السيسي بتشديد الرقابة على الأسعار والتوقف عن الزيادة المستمرة.