قامت دكتور”شهرت العالم” بإهداء مكتبة والدها المفكر الكبير “محمود أمين العالم” لدار الكتب المصرية. وقد تلقى أ.د محمود الضبع رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية خطابًا منها تعرب فيه عن رغبتها في إهداء المكتبة لدار الكتب وذلك بناءً على وصية من والدها الراحل.

وقد صرحت الدكتورة شهرت بأن محمود أمين العالم أوصاها شفهيًا قبيل وفاته بإهداء مكتبته إلى دار الكتب، حيث كان ينتمي لأسرة فقيرة ولم يكن يستطيع توفير ثمن شراء الكتب برغم عشقه للقراءة. ووجد العالم ضالته في دار الكتب بمقرها العريق في باب الخلق و كان يتردد عليها يوميًا حيث قرأ أمهات الكتب مجانًا. وكان أمين العالم يقول دائمًا إن وجدانه ووعيه الثقافي تشكلا في دار الكتب المصرية.

كان العالم قد سبق أن أهدى قبل وفاته جزءًا من مكتبته إلى مكتبة الإسكندرية، ولكنه أوصى بالجزء الأكبر منها والذي يبلغ نحو عشرين ألف كتاب في شتى مجالات المعرفة من فلسفة ودين وفكر سياسي باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية إلى دار الكتب المصرية. وتضم المكتبة كتبا تنتمي لكافة مشارب وتيارات الفكر الإنساني من الماركسية إلى الليبرالية وذلك لإيمانه بضرورة التنوع وأن الإنسان لا بد أن يطلع على كافة الآراء قبل أن يختار ما يعتنقه منها.  

كما ستقوم شهرت العالم بإهداء النسخ الخطية لبعض كتب محمود أمين العالم ومن بينها كتاب " فلسفة المصادفة" والذي كان رسالة الماجستير التي قام بإعدادها إلى دار الكتب لتنضم إلى مجموعة مقتنياتها الثمينة التي تضم مخطوطات أعمال كبار الأدباء والمفكرين. وقد اختار العالم دار الكتب لتكون مستقرًا لمكتبته لإيمانه بالدور التنويري الذي تلعبه تلك المؤسسة العريقة في تقديم المعرفة مجانًا لكل المصريين.