حطمت جدة مقولة «أعز الولد ولد الولد»، بفعلتها الغريبة، وهي إعادة حفيدها مرة أخرى للمستشفى التي ولد بها، لعدم تطابق الشبه بينهما، فهو كان طفل قبيح، فتنازلت عنه.

اتهمت الجدة طاقم التمريض في المستشفى التي وُلد بها الطفل في مدينة سانتا مارتا في كولومبيا، بتبديل الطفل وإعطائهم طفل أخر، لعدم مطابقة الشبه بينهم، لكن أكدت الممرضات لها أنه حفيدها الحقيقي، لأنه لم يولد أي صبي سواه في ذلك اليوم.

وقال وزير الصحة في مجلس مدينة سانتا مارتا، كارلوس بالاريس لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية : "كانت الجدة غاضبة، ولم تتقبل حفيدها كفرد جديد في العائلة، لذا قررت إرجاعه".

 وأضاف بالاريس: "أن هذا الموقف بتكرر معهما كثيراً بسبب الجينات الوراثية، وعلينا تقبلها"، مؤكدا أن الجدة تفهمت ذلك ورضيت بحفيدها وعادت إلى منزلها.

 وأوضح المتحدث باسم مجلس المدينة "شادان روسادا"، أن الجدة كانت تخضع لعلاج نفسي، داعيا الناس لعدم التسرّع في الحكم على تصرفها.