اشتكي عدد كبير من المواطنين في محافظة الغربية، من عدم استغلال كورنيش النيل في العديد من المدن والتعدي عليه في معظمها مثل زفتي وسمنود وكفر الزيات والمحلة، حيث أن هذه المدن يحيطها فرعي دمياط ورشيد ولكنها ظلت مهملة حتى تم الاعتداء عليه من قبل المواطنين والهيئات والنقابات المختلفة.
يقول اشرف ابوشامه من زفتي "كورنيش النيل بدل من أن يصبح مصدرا للبيئة النظيفة والمظهر الحضاري للمدينة فنجد انه أصبح مصدرا للتلوث بعد انتشار التعديات عليه مثل مصانع الطوب والبناء عليه والكافتيريات وتأكل الكورنيش وأصبح المظهر الحضاري غير موجود".
ويقول عبده البربري من أبناء مدينة سمنود أيضا " نهر النيل بهذه المدينة العريقة لايستغل كورنيش لان به تعديات كثيرة من النقابات كنقابة المحامين التي استولت علي 3 قراريط بينما يؤجر نادي الصيد 19 قيراطا ولم يصدر له قرار تخصيص حتى الآن رغم انه يسدد الإيجار أولا بأول كما يوجد 7 قراريط بجوار مسجد البركة غيرمستغلة و6 قراريط أمام هندسة الري غير مسغلة أيضا مطالبا باستغلال هذه المساحة لعمل كورنيش يخدم أهالي سمنود بدلا من الاعتداء عليها وإشهار فرع نادي الصيد خدمة لأهالي هذه المدينة العريقة.
ويقول الحاج محمود الطوخي رئيس مجلس إدارة فرع نادي الصيد بسمنود "ان مجلس إدارة نادي سمنود كان يريد إقامة فرع النادي علي كورنيش النيل في مساحة ارض مخصصة له ولكنه فوجئ بالروتين والمماطلة من قبل الجهات المختصة والتعديات من قبل أصحاب الأبراج المخالفة علي تلك الأرض التي كان من المفترض أن تكون متنفسا للشباب والمواطنين في كورنيش النيل وهذا الفرع يكون متنفسا لمدينة سمنود ولكننا فوجئنا بالتعقيدات والروتين من قبل الجهات التنفيذية لدرجة أنهم تركوا الأرض للتعدي عليها ولم يصدر للنادي قرار ترخيص من قبل محافظ الغربية حتى الآن رغم طرح الملف  علي جميع المحافظين السابقين.
في نفس السياق أكد اللواء ناصر طه رئيس الإدارة المركزية بديوان عام محافظة الغربية ورئيس مجلس مدينة الملة السابق، إنه قد تم استقطاع نصف كيلو بطول كورنيش النيل بجوار كوبري الرباط (طريق المحلة زفتي ) ورصد 3 ملايين و775 الفا لتدبيش هذه المنطقة وعمل ممشى بأرضية وإنارة وتم الانتهاء من هذه المرحلة بالفعل وجاري تدبير مبلغ آخر يعادل نفس المبلغ الذي تم به المرحلة الأولي للانتهاء من عمل هذا الكورنيش وتجميله ليكون متنفسا لأهالي المحلة.
في نفس السياق أكد رمضان عيد رئيس مدينة كفر الزيات، أن تطوير الكورنيش يأتي ضمن خطة وضعتها المحافظة لتطوير وتجميل شواطئ النيل المارة أمام المدن أو القرى وإيجاد مساحات جديدة وحدائق ومتنزهات للمواطنين.

 أضاف عيد أن كورنيش النيل بكفر الزيات طوله بالفعل كيلو متر وسيتم تطويره علي مرحلتين المرحلة الأولي هذا العام تم رصد 3 ملايين جنيه لها وسيتم توسعته وتشجيره وصيانة الإنارة به في نصف كيلو في المرحلة الأولي وسيتم رصد مبلغ مماثل لتطوير المرحلة الثانية والتطوير يشمل الكورنيش من بداية ميدان المحطة وحتى مدخل قرية بنوفر عند نهاية الكورنيش.
من جهته أكد اللواء احمد ضيف صقر محافظ الغربية، أن المحافظة بالفعل من المحافظات العريقة التي تقع في وسط الدلتا بين فرعي النيل (دمياط – رشيد) وكورنيش النيل يمر بمعظم مراكز المحافظة وتم إهماله في العقود السابقة فضلا عن التعديات الكثيرة من قبل المواطنين والهيئات علي هذه الشواطئ، مؤكدا انه يتم الان حصر هذه التعديات تمهيدا لإزالتها واستكمال عمل الكورنيش بمدينة المحلة (المرحلة الثانية) بمبلغ 5ملايين جنيه هذا العام وتطوير كورنيش النيل بكفرالزيات هذا العام وعمل مقايسات لتطوير الكورنيش بزفتي وسمنود والسنطة وبسيون بعد توفير الاعتمادات اللازمة لهذا التطوير.