رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير التنفيذي : علاء عبدالهادي
القاهرة - 25 فبراير 2017
رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير التنفيذي
علاء عبدالهادي

«الري»: أنهينا تقرير دراسات مشروع الممر الملاحي بين «فيكتوريا» و«المتوسط»

الاثنين , 09 يناير 2017 - 08:13 صباحاً

د. محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري
د. محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري

أعلن الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، الانتهاء من إعداد التقرير السنوي لما تم إنجازه من المرحلة الأولى من دراسات الجدوى الخاصة بمشروع الممر الملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط الذي ترعاه مصر ممثلة في رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي وعرض كافة الجهود المصرية وجميع دول الإفريقية، وخاصة حوض النيل على اجتماعات تجمع الكوميسا والنيباد خلال اجتماعها الذي تستضيفه دولة جنوب إفريقيا غدًا.

ومن المقرر عرض هذه الإنجازات على اجتماعات القمة الإفريقية المزمع عقدها بالعاصمة أديس أبابا نهاية الشهر الجاري بحضور رؤساء الدول و الجمهوريات الإفريقية لاعتمادها والبدء في إجراءات أعمال التنفيذ الكاملة للمشروع والتي من المتوقع أن تصل تكلفتها الإجمالية إلى 12 مليار دولار والمتوقع الانتهاء منه في 2024.

وقال عبد العاطي إن المشروع سيساهم بفاعلية في ربط منطقتي جنوب وشمال البحر المتوسط شاملاً الدول الأوروبية بما يعمق الشراكة الإفريقية - الأوروبية مستقبلاً، حيث تأتي أهمية المشروع ليكون فرصة مواتية لإحداث توافق سياسي حول أنشاء آلية إقليمية يمكن توظيفها في مراحل لاحقه لتصبح نواة لآليات أخرى أكبر اتساعا وأكثر شمولية على مستوى القارة الأفريقية وفقاً للمفاهيم التي أكد عليها الرؤساء والحكومات خلال قمة الإتحاد الأفريقي الأخيرة.

كما كشفت الدكتور نهال عادل المنسق الإقليمي للمشروع أن مصر بصفتها الراعي الرسمي للمشروع الأفريقي الكبير ستقوم بالتوقيع علي عقود تنفيذ المرحلة الأولى من دراسات الجدوى المالية والفنية الخاصة بمشروع الممر الملاحي بين بحيرة فيكتوريا و البحر المتوسط خلال أسبوع مع الشركة الألمانية الفائزة التي حصلت على أفضل تقييم فني ومالي بين الشركات العالمية المقدمة والتي تعد من أفضل الشركات العالمية الرائدة في مجال النقل النهري.

وأشارت إلى أنه سيتم الانتهاء من التقارير المبدئية للمرحلة الأولى في شهر مايو المقبل، والذي سيتم عرضه على كافة الدول المشاركة في المشروع على أن يتم اعتماده في أغسطس المقبل، لافتة إلى أن الدراسات الخاصة بالمشروع تأتى ضمن المنحة المقدمة من البنك الأفريقي للتنمية بقيمة 650 ألف دولار إلى الوزارة كجزء من تمويل دراسات الجدوى لهذا المشروع الإقليمي الكبير.

ونبهت إلى أن مصر قدمت دعما ماليا للدراسات الأولية المطلوبة بلغ حوالي 500 ألف دولار فضلا عن تحمل تكاليف استضافة وحدة إدارة المشروع.

وقالت إن إثيوبيا طلبت بشكل رسمي الانضمام إلى مشروع الممر الملاحي بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط فبراير الماضي خلال الاجتماع الوزاري لدول الكوميسا باعتبارها الجهة المنسقة للمشروع وإدخال نهر البارو اكوبو أحد روافد نهر النيل ضمن مكونات المشروع، الذي يصب في نهر السوباط ومنه إلى النيل الأبيض، حيث طالبتها اللجنة التوجيهية بتوفير الدراسات اللازمة لإدراجها ضمن المعلومات والبيانات للمكتب الاستشاري الدولي.

كما طلبت حكومة رواندا الانضمام إلى المشروع عن طريق نهر  "أكادير"، حيث تم إرسال خبراء من مصر لتقييم الموقف العام لمجرى النهر وإمكانية أن يصبح نهراً ملاحياً وعليه تم اعتماد ضمن مكونات المشروع، موضحة أن المشروع تنموي متكامل للقارة الإفريقية لربطها بأوروبا عن طريق البحر المتوسط.

وأكدت أن سد النهضة لم يؤثر من بعيد القريب علي المشروع بأي شكل من الأشكال، حيث أن النيل الأزرق نظرا لطبيعته لن يدخل ضمن مكونات المشروع.

ومن جانبه، أكد الدكتور نادر المصري مدير المشروع أن الدعم الرئاسي  المصري المباشر من الرئيس عبد الفتاح السيسي أعطى دفعة سياسية قوية لتسهيل الحصول علي دعم كافة الدول الإفريقية والدول الأخرى، حيث تم عرضه خلال المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ و خلال الزيارات الرسمية مع أوغندا وفي اجتماعات التكتلات الاقتصادية والترويج الإيجابي للمشروع بما يحقق الدعم المالي وتغطية نفقات إعداد الدراسات والمشروع.

ولفت إلى أنه سيتم تنفيذ برنامج تدريبي الشهر القادم بالقاهرة لـ20 من الكوادر الفنية المتخصصة من دول حوض النيل لرفع قدراتهم في مجالات الهيدوروليكا وتصميم الأعمال الهندسية ذات الصِّلة وتكنولوجيا النقل النهري وتشغيل المنشآت اللوجيستية التي تخدم التجارة البينية بين دول الحوض.


  • 10 - 23 °C

  • سرعه الرياح :22.53
  • دولار أمريكى : 15.7930
  • يورو : 16.6798
  • ريال سعودي : 4.2110