ربما نخرج اليوم بعيدا عن السياسة، فأمور الدنيا ما أكثرها تنوعا وتعددا، ولكن عيبنا نحن معشر السياسيين والكتاب لا نري في أغلب الأوقات سوي السياسة لنكتب عنها..ولكني أحبذ أن أتركها أحيانا لنغوص في قضايا أخري حياتية ربما تهم قطاع آخر من القراء والمتابعين..لا أنكر أن صفحات الرأي في معظم صحفنا تمتلأ بالتحليلات والمتابعات السياسية والاقتصادية، ولكن يبدو لي من خلال متابعة التعليقات أن الناس ملت مثل هذه النوعية من الكتابات خاصة مع انتشار عالم السوشيال ميديا وعدم انتظار رأي الكاتب في أي موضوع مثار علي الساحة السياسية، لأن مشاركات التواصل الاجتماعي تكون سباقة بالرأي والتحليل وحتي عملية "الإخبار" نفسها، أي نقل الخبر قبل المواقع الإخبارية والصحف.
 
إذن، اتفقنا علي أننا سنترك السياسة اليوم، ولعل موضوعي البديل الذي يطغي علي تفكيري هذا الأسبوع هو الغيرة، فالغيرة أنواع، غيرة المحبين، الأصدقاء، الزملاء في العمل أو الدراسة..وهناك الغيرة الحميدة التي حثنا عليها الإسلام في تعاملاتنا اليومية والأسرية والمجتمعية حتي تستقيم الأمور في الدنيا والأخرة.
 
وعلي ما يبدو، فإن الغيرة ما بين المحبين هي التي تطغي بين الناس واعتقد أنها تحتل المرتبة الأولي في الغيرة، وقد صورت الأغاني والأفلام المصرية والعربية والهندية والأمريكية مسألة الغيرة بأشكال درامية مختلفة، حتي إن السينما لا تمل من إنتاج أفلام تعتمد مادتها الدرامية عن الغيرة، إذ نري ما يسمونه بعالم السينما بـ"ثالوث الدراما"، أي الزوجة والزوج والعشيق، أو العكس، أي الزوج والزوجة والعشيقة، حيث يعالج الشريط السينمائي هذه الورطة وكيف تنتهي، والتي تنتهي أحيانا بحادث قتل أي التخلص من الزوجة بمعاونة العشيقة، أو إنهاء حياة الزوج بدعم من العشيق..حتي أن أسماء بعض الأفلام تشير مباشرة الي مسألة الغيرة، في حين تكون أسماء أفلام أخري خادعة حتي يفاجأ بها المشاهد.
 
ولعلي أعود الي قصة أرسلها لي صديق قبل 6 أعوام علي "الفيسبوك" واحتفظت بها  طوال هذه الفترة لعلي أكتب عنها، وقد حان الوقت لاسترجاعها. تقول القصة القصيرة، أن عصفورا وقع في حب زهرة بيضاء في يوم من الأيام، وكان يغير عليها بشدة من بقية الطيور التي تقف بجانبها تستمتع بعبقها  وتغازلها. وقرر أن يصارحها بحبه وهيامه بها، وكان يتوقع أنها ستطير فرحا بما أبلغها به، ولكنه فوجئ برد فعل معاكس تماما أصابه بغم بعد فرح. فالزهرة رفضت مبادلته حبا بحب، وقالت له إنها لا تحبه. هل سكت العصفور الغيور؟ لا بالطبع، فظل يصارحها بحبه بشكل يومي لعلها ترضي به حبيبا ورفيقا. استمر حال العصفور هكذا فترة من الوقت، حتي ضاقت منه الزهرة ففكرت في حيلة تبلغه بها حتي يمل منها ولا يقربها ثانيا. فقالت له: "عندما يصبح لوني أحمر سوف أحبك". فرح العصفور بهذه البشري واعتبرها بداية تغير في مشاعر الزهرة تجاه قلبه الملتاع بها..ومن جانبه، حاول أن يرد علي طلبها بحيلة منه كي يقرب البعيد ويحظي بحبها وقلبها، وبعد تفكير طويل في الموضوع ، فكر في  أن يقطع جناحيه وينشر الدماء على الزهرة البيضاء حتى تحول لونها الي الأحمر..وفي الوقت الذي أدركت الزهرة كم أحبها العصفور وتعلق فؤاده بها، كان الوقت قد فات أيضا مثل دمائه التي نزفت، فالعصفور مات بسبب دمه الذي أهدره. ولكن الوردة  عاشت بعد أن استهترت بحب العصفور  لها ولم تدرك مدي ولعه وشغفه بها، ومات الطائر الغيور علي حبيبته الزهرة، فكم من قلوب قاسية تحيا ، وكم من قلوب مخلصة كتب عليها الفناء، فالوقت قد مر وماتت مشاعر الوردة مثلما مات العصفور، ودفن الإثنان معا، العصفور والمشاعر.
 
ومن خيال العصفور الي خيال شاعر الدراما المصري أحمد رامي في رائعته التي شدت بها سيدة الشرق أم كلثوم.. أتحدث عن "رق الحبيب" التي اعتبرها أبلغ تعبير عن مشاعر الغيرة بين المحبين، فالحبيبة هنا تخشي أن تبوح بموعد لقائها بحبيبها حتي لا يحسدها أخرين قد يكونوا واقعين في حب نفس الحبيب.
 
تبدأ قصة "رق الحبيب" بالحبيبة التي تحكي كيف رق حبيبها وقرر أن يواعدها بعد غيابه فترة عنها مما حرم عينيها النوم. يقول رامي:رق الحبيب وواعدني يوم\وكان له مدة غايب عني\حرمت عيني الليل م النوم\لاجل النهار ما ييجي يطمني\صعب عليّا أنام\أحسن أشوف في المنام\غير اللي يتمناه قلبي\سهرت أستناه\واسمع كلامي معاه\وأشوف خياله قاعد جنبي.
 
لم تنته القصة بعد، فالحبيبة ومن كثرة اشتياقها للقاء الحبيب لم تستطع أن تنام وارتأت أنها تسبق الزمن الذي جاء مبكرا عن موعده لتري محبوبها.. يواصل رامي قائلا: من كتر شوقي سبقت عمري\وشفت بكرة والوقت بدري\وإيه يفيد الزمن\مع اللي عاش في الخيال\واللي في قلبي سكن\أنعم عليه بالوصال.
 
انتهي الليل وجاء الفجر والنهار ولا تزال الحبيبة تتعلق بالأمل، حتي فوجئت بالنهار والطيور تغني. ماذا تغني تلك الطيور، هذا ما يقوله أحمد رامي في رائعته "رق الحبيب"، فلنواصل معا حتي نصل الي معني الغيرة التي تملكت من قلب الحبيبة و جعلتها تخاف تبوح بحبها ولقاء حبيبها خوفا من حسد محبيه الأخرين: طلع عليّا النهار\سهران في نورالأمل \وغنت الأطيار\لحن الهوى والغزل\وفضلت أفكر في معادي\وأحسب لقربه ألف حساب\وكان كلامي مع صحابي \عن المحبة والأحباب\من فرحتي بدي اتكلم\وأقول حبيبي مواعدني\لكن أخاف لا يكون بينهم\مظلوم في حبه ويحسدني.
 
وبعيدا عن غيرة المحبين، هناك الغيرة علي الأصدقاء، وهي أكثر خطرا من داء الغيرة من الأصدقاء، فالفارق واضح حتي بين النوعين من المعني. فالنوع الثاني يأتي عندما يشعر الصديق بأن صديقه يتميز عنه في بعض الصفات مثل الثقافة والمعرفة أو الغني أو علو المنصب، فتنتابه أفكار وأحاسيس وتصرفات تحدث عندما يشعر بعدم قدرته علي أن يكون مثل صديقه. أما النوع الأول والذي أراه خطرا وصعبا علي الصداقة نفسها، هو  الغيرة على الأصدقاء ، لأنها تعني حب السيطرة والاستحواذ على الصديق المقرب ومحاولة قطع علاقته بالأخرين.
 
وتؤكد الدراسات النفسية أن خطورة الغيرة علي الأصدقاء تكمن في الأشخاص بوضوح الذين يسيطر عليهم حب التملك والسيطرة علي الأخرين ويخافون بشدة عندما يقترب منهم شخص أخر ليتعرف عليهم أو يكون ضمن مجموعة الأصدقاء. ومن خطورة هذا النوع أيضا من الغيرة أن الأصدقاء لا يهتمون لمشاعر صديقهم الذي يغارون عليه، أو ما إذا كان يريد توسيع دائرة صداقاته ومعارفه وعدم الوقوف علي مجموعة محدودة من الأصدقاء.
 
وتشير الدراسات أيضا الي أن خطورة هؤلاء الأصدقاء تكمن في أنهم يكونون في العادة انطوائيين، ولا يستطيعون تكوين صداقات جديدة، وبالتالي يلتصقون بصديق محدد وينسجون حوله سياجا كبيرا لحصاره وعدم الاقتراب منه. ورغم هذه المخاطر، إلا أن علم النفس وضع العلاج المناسب للتخلص من مثل هذه العادة غير الحميدة، كأن يراقب الصديق نفسه أولا بأول ويزن تصرفاته حتي يتجنب الوقوع في فخ الغيرة علي صديقه، وعليه أن يعلم أن الصداقة ود ومحبة وليست تملكا أو حب السيطرة ، وأن خير الأمور الوسط فلا إفراط ولا تفريط..والأهم من كل هذا، أن يتشارك الأصدقاء في توسيع دائرة الصداقة وضم الأخرين إليهم، فالدنيا عبارة عن أسرة صغيرة وكبيرة ومجموعات من الأصدقاء، والمهم عدم الحجر علي صديق بعينه في توسيع دائرة معارفه..وإذا التزم الأصدقاء بهذه النصائح، فلن تنتهي صداقتهم وستدوم للأبد.
 
ولعلي عندما اتناول مساوئ الغيرة علي الأصدقاء ، خاصة وأن مثل هذه الأفة تكثر في سن المراهقة أكثر، الفت الانتباه الي أن للأسرة دور كبير في الحد من هذه الظاهرة، حتي يخرج أبناؤها أسوياء.. فمثلا عندما تشعر الفتاة بالغيرة من صديقتها برغم حبها واعتزازها بها ، فهي ستمر بمشكلة خطيرة قد تؤرقها دائما. وعلي الأسرة أن تتدخل في الوقت المناسب حتي تنزع المشاعر السلبية، لكي تدوم الصداقة بين الفتاة وصديقاتها..فمشاعر الغيرة هنا تؤذي صاحبها قبل أن توذي الصديق، لأن تدنى تقدير الذات وعدم الثقة بالنفس قد تكون من الأسباب الرئيسية فى الغيرة بين الأصدقاء.
 
ومن إيجابيات علم النفس الحديث، أنه يضع الحلول الناجحة للتخلص من مشاعر الغيرة، سواء علي الأًصدقاء أو من الأصدقاء، ويبدأ الحل بضرورة أن يدرك كل إنسان ما ميزه به المولي عز وجل عن الأخرين، فكل شخص يتميز بملكات وهبات ونعم وهبها له سبحانه وتعالي، هذه الملكات والمزايا لا توجد لدي الأخرين الذين يتميزون هم أيضا بمواهب أخري، وبهذا تتعدد المزايا والملكات والمواهب ويستقيم الكون..وبعد معرفة الشخص لنعم الله علينا، يجب أن نعزز الثقة في أنفسنا ونحترم قدرات الأخرين ، وبالتالى ستختفي مشاعر الغيرة من الأصدقاء.
وإذا كان علم النفس قد وضع أسس السيطرة علي الغيرة بكافة أنواعها ، إلا أنه فشل في القضاء علي غيرة الحبيب والأحبة،  واعتقد أنه ما زال الكثير أمام علماء النفس كي يضعوا نهاية لهذه الغيرة، فهي تتملك من الإنسان قلبه و عقله، حتي يكاد لا يري سوي حبيبه ويكره أي شخص يقترب منه، حتي يقال أحيانا أن الشخص يغير على حبيبته حتى من الهواء الذي تشمه!
 
كاتب بحريني
amurshed2030@gmail.com