قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن ما قامت به المليشيات الانقلابية، في منطقة بيرباشا بمحافظة تعز هو "جريمة بشعة"، وذلك بعد أن قصف المتمردون سوقا مكتظا مما أدى إلى سقوط العديد من الضحايا المدنيين بينهم أطفال ونسا،.

وأشار هادي، وفق ما نقلته "سكاي نيوز" خلال لقائه السفير البريطاني إدموند فيتون براون إلى أن "المليشيات لا تزال بعيدة عن السلام أو التفكير فيه، وأنها اختارت طريق قتل المواطنين وحصار المدن سلوكا ومنهجا لها" .

من جانبه أكد السفير البريطاني دعم بلاده للشرعية في اليمن المتمثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي وجهوده التي يبذلها لخدمة الشعب اليمني.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ فإن السفير البريطاني أكد أن استهداف المدنيين يعد أمرا مرفوضا، وأن ما قام به الحوثيون وحليفهم صالح أمس في تعز فعل مدان من قبل الحكومة البريطانية والعالم أجمع.

واعتبر هادي تشكيل الحوثيين و صالح ما يسمى "بحكومة إنقاذ وطني" تحديا مباشرا لعملية السلام الجارية برعاية من الأمم المتحدة، وهذا التصرف الأحادي الجانب أمر مرفوض.