رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق | رئيس التحرير التنفيذي : علاء عبدالهادي
القاهرة - 28 فبراير 2017
رئيس مجلس الإدارة
ياسر رزق
رئيس التحرير التنفيذي
علاء عبدالهادي

في مثل هذا اليوم ..إعدام الثائر المصري "محمد كُريم"

نادية البنا

الأحد , 04 سبتمبر 2016 - 03:44 صباحاً

المناضل الثائر
المناضل الثائر

في مثل هذا اليوم .. قرر نابليون بونابرت تنفيذ حكم الإعدام في المناضل الثوري "محمد كُريم"، وذلك إبان الحملة الفرنسية.


فبدأت رحلة العداء بين بونابرت وكُريم عقب استيلاء نابليون على جزيرة مالطا وتوجهه إلى الاسكندرية، وكان "محمد كُريم" حين ذاك حاكمًا على الإسكندرية.


وقد عانى نابليون طوال فترة الإبحار إلى الإسكندرية تقريبًا ، وعلى الرغم من السرية التامة التي أحاطت بتحركات الحملة الفرنسية وبوجهتها فإن أخبارها تسربت إلى بريطانيا العدو اللدود لفرنسا، وبدأ الأسطول البريطاني يراقب الملاحة في البحر المتوسط، واستطاع "نيلسون" قائد الأسطول الوصول إلى ميناء الإسكندرية قبل وصول الحملة الفرنسية بثلاثة أيام، وأرسل بعثة صغيرة للتفاهم مع السيد "محمد كريم" حاكم المدينة وإخباره أنهم حضروا للتفتيش عن الفرنسيين الذين خرجوا بحملة كبيرة وقد يهاجمون الإسكندرية التي لن تتمكن من دفعها ومقاومتها.


لكن الحاكم “محمد كريم" ظن أن الأمر خدعة من جانب الإنجليز لاحتلال المدينة تحت دعوى مساعدة المصريين لصد الفرنسيين، وأغلظ القول للبعثة فعرضت أن يقف الأسطول البريطاني في عرض البحر لملاقاة الحملة الفرنسية، وأنه ربما يحتاج للتموين بالماء والزاد في مقابل دفع الثمن، لكن السلطات رفضت هذا الطلب لتترك الأسطول الإنجليزي للمواجهة مع الحملة في معركة أبي قير البحرية والتي انتهت بتدمير قطع الأسطول الفرنسي لتترك الحملة في مصر بلا اتصال بفرنسا.


وتَوقُّعت بريطانيا أن تكون وجهة الحملة الفرنسية إلى مصر العثمانية دليلٌ على عزمها على اقتسام مناطق النفوذ في العالم العربي وتسابقهما في اختيار أهم المناطق تأثيرًا فيه، لتكون مركز ثقل السيادة والانطلاق منه إلى بقية المنطقة العربية، ولم يكن هناك دولة أفضل من مصر لتحقيق هذا الغرض الاستعماري.


وصلت الحملة الفرنسية إلى الإسكندرية ونجحت في احتلال المدينة في 2 يوليو 1798م، بعد مقاومة من جانب أهلها وحاكمها السيد "محمد كريم" دامت ساعات.


وحرص "نابليون" على ألا يبدو في صورة المعتدي على حقوق السلطان العثماني، فعمل على إقناع المصريين بأن الفرنسيين هم أصدقاء السلطان العثماني، غير أن هذه السياسة المخادعة التي أراد نابليون أن يخدع بها المصريين ويكرس احتلاله للبلاد، فلم ينخدعوا بها وقاوموا الاحتلال، حتى تم القبض على محمد كريم حاكم الإسكندرية وإعدامه، وبدأ نابليون الزحف إلى القاهرة.

 


  • 11 - 28 °C

  • سرعه الرياح :22.53
  • دولار أمريكى : 16
  • يورو : 16.9432
  • ريال سعودي : 4.2666