خطر لمتعهد إحدي الحفلات التي غنت فيها أم كلثوم بالقاهرة أن يضع صورتها علي الإعلانات الخاصة بحملة الدعاية التي أقامها للإعلان عن الحفل الذي شهده كازينو البوسفور .

وكانت المرة الأولي التي نشرت فيها صورا لأم كلثوم فلم ينشر لها صورا لا في الجرائد ولا في الإعلانات ولا بأي وسيلة من وسائل النشر ، ولم تكد أم كلثوم تري صورتها حتي انخرطت في البكاء وغضب والدها غضبا شديدا وتألم جميع أفراد الأسرة وأحسوا أن شرف العائلة قد تعرض للهوان ولأشد أنواع الاحتقار .

واجتمعت الأسرة لمناقشة الأمر وقرر أفرادها بالإجماع الاضراب عن العمل في هذا الحفل ، وتم استدعاء متعهد الحفل وإبلاغه بالقرار الذي لا رجعة فيه .

ولم تفلح محاولات المتعهد بإقناع والد أم كلثوم بالعدول عن قرار الإضراب ، وبعد مجهودات مضنية عرض المتعهد بتمزيق الإعلانات التي طبعت وطبع إعلانات جديدة لا توضع فيها الصورة .

واجتمعت الأسرة مرة ثانية وقررت إقامة الحفل بعد اعتذار المتعهد وتقديم الترضية الكافية والعدول عن نشر صورة أم كلثوم ، وقدم المتعهد الترضية المطلوبة وطبع إعلانات جديدة وأقيم الحفل .

آخر ساعة 9-1-1938